أعلان الهيدر

الرئيسية احذر قنوات أغاني الاطفال لهذه الأسباب

احذر قنوات أغاني الاطفال لهذه الأسباب



الكثير من الامهات والاباء يلجؤون اليها للتخلص من ازعاج او بكاء الطفل بهذه القنوات السحرية واول ما يقومون به عند استيقاظ الطفل من النوم هو فتح التلفاز على قنوات اناشيد الاطفال فيننجذب لها الطفل كالسحر، ولكن عزيزتي الام وعزيزي الاب نقدم لك فى موقعنا عالم ريفو اخر الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع وتأثير هذه القنوات على عقل الطفل..
وإليك أيتها الأم وأيها الأب ما يحدث لطفلك أثناء مشاهدة قنوات الأناشيد أو الأغاني ولنسميها هنا لنكون أكثر حذرا : "طيور الجنة" و "كراميش" و"براعم" "سبيستون " وما شابه..
إليكم ما يحدث:

احذر قنوات أغاني الاطفال لهذه الأسباب

- يبدأ الطفل بالاستمتاع بالإيقاع كونه لا يفهم الكلمات،
- ثم يحاول التركيز على التصوير والذي بالعادة يكون عبارة عن صور مختلفة تعرض الواحدة تلو الأخرى بسرعة خاطفة لا يمكن لدماغ الطفل اللحاق بها أو تخزينها وهكذا..
- حتى تجد الطفل وقد التصق بشاشة التلفاز محاولًا تتبع حركات الأطفال ورقصاتهم في ذلك التصوير.
- بعد مضي أشهر من هذه الحالة يلاحظ على الطفل التركيز المباشر على الشاشة وعدم النطق وقد يرافق هذه الأعراض تشتت في الانتباه لما هو خارج شاشة التلفاز وإطلاق صرخات بين الفينة والأخرى وفرط في الحركة وعدم الإندماج مع محيطه
لوحظ في السنوات الأخيرة تزايد ظاهرة تعسر نطق الأطفال إلى سن متأخرة وظهور أعراض طيف توحدي وتشتت الانتباه.

وقد أجمع أطباء التخاطب بأن هذه الأعراض هي ملازمة للطفل الذي يتعرض وبشكل مستمر الى شاشة التلفاز وبخاصة الأطفال ممن هم أقل من عمر (3 سنوات) والذين لم يبدأوا تعلم الكلام بعد.
وهنا ليس المقصود الامتناع عن تعريض الطفل لجميع برامج التلفاز ولكن انتقاء ما يناسب عقل الطفل فهناك برامج للأطفال متخصصه في تعليمهم أسماء الأشياء حولهم لا تلك التي تعرض أغانٍ أو أناشيد متواصلة لا تساهم إلا في صمت الطفل وإبعاده عن محيطه.

أعزائي الآباء : لا أحد يريد أن يرى ابنه في هذه الحالة فلا تألوا جهدًا في تمضية الوقت معهم في أعوامهم الأولى الحرجة وعدم وضعه أمام التلفاز مفضلين صمته على صحته ليتمتعوا بصحة عقلية وجسدية كتلك التي تمتعتم بها في طفولتكم، تمتع بأبنائك وهم صغار فسوف تمر الأيام بسرعة ولن يبقى لك من براءتهم وطفولتهم إلا مجرد ذكريات..

تستطيعون مسح أو اخفاء هذه القنوات لفترة معينة
قد يعترض الطفل بالبكاء والصراخ لكن سيتأقلم واستبدالها بالقصص وقراءة القرآن والرسم والتلوين والأجهزة التعليمية ومكافئة الطفل لكل انجاز جميل يتقنه.

- بعد فترة ستلاحظون فرط الحركة
قد قل وطيف التوحد قد خف وبدأ بملاحظة محيط أسرته، وبدأ بالاستمتاع بالرسم والتلوين ..

عزيزتي الأم : التلفاز يضر بأطفالنا أخلاقيًا وصحيًا؛ فاحرصي على شغل وقت طفلك بأشياء مفيدة تنمي عقله وشخصيته .فهل انتى مستعدة ان تضحي بعقل طفلك بمشاهدة هذه القنوات فى مقابل اراحة عقلك انتى ؟

من فضلك شير لمن تحب للاهمية.

وشاهد هذا الفيديو الهام

 










تابعنا على الفيسبوك

يتم التشغيل بواسطة Blogger.